نصيحة لمسافر

بسم الله الرحمن الرحيم

وبعد فقد بلغني عزم بعض الناس على السفر إلى بلاد الفساد -خارج بلاد الحرمين الشريفين حرسها الله-
 ومن منطلق واجب النصيحة بين المسلمين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .كتبت له هذه الرسالة التي – ولله الحمد – آتت مقصودها.ولأجل عموم الفائدة والنفع بها أحببت نشرها

.

أخي الكريم  / ………          سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                                 وبعد
فمن منطلق حبي ونصحي لك أقدم لك هذه الكلمات التي أسأل الله تلاقي منك قبولا وتفكيرا عميقا.
فقد بلغني عزمك على السفر خارج البلاد للنزهة والسياحة وأنا أعلم انك تعلم أن السفر إلى خارج البلاد حرام لما يترتب عليه من البلايا ولذلك لن أكلمك عن  (الحلال والحرام) لأن الناس اعتادوا الحرام وقل تعظيم الله وحدوده وشرعة خصوصا مع أفعال وفتاوى بعض الشيوخ التي سهلت المحرمات فما من محرم إلا وقد يوجد من يحلله. ولكن سأذكر لك مساوي وآثار السفر عليك وعلى غيرك لعلها تلقى في قلبك منزلا متجردا عن الهوى.
فأقول مستعينا بالله مصليا على رسوله وآله:

أولا : تذكر أن الله يغار وغيرته أن يأتي المرء ما حرم الله فإذا تمادى الإنسان بالمخالفات ولم يتب ويندم ويعود إلى الله فلا يبعد أن يرميه الله بعقوبة عاجلة في الدنيا من هم وغم  لازم أو دين لا يستطيع له وفاء أو مرضا مقعدا أو مشاكل في أسرته قال تعالى: (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ * وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ )  .

ثانيًَا : من أعظم أثار السفر إلى البلاد المتفتحة فقدان الغيرة ؛ فإن الإنسان  إذا أقام في بلد تكثر فيه المعاصي؛والتفسخ والعري فإن غيرته تضعف أو تموت بالكلية فيستمرئ الانحلال.بل ربما صار يوما من الدهر من دعاته. وما أكثرهم لا كثرهم الله.وحفظني الله وإياك.

ثالثا : من أعظم الذنوب المترتبة على السفر إلى الخارج  النظر المحرم للنساء والفتيات العاريات فهو أمر لا يسلم منه احد ممن سافر لأنها بلاد تفسخ قصد بذلك جذب السياح فالنظر سهم مسموم من سهام إبليس قال تعالى:( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم ) ومن أطلق بصره بالحرام لا يأمن أن تقع في قلبه صورة هذه المرأة  فلا يملك نفسه أن يندفع إلى البحث عن قضاء شهوته، بالحرام .
 ولتعلم أن النظر إلى الأجنبيات المحرمات يزهد الإنسان بما عنده من الحلال فكم من رجل اعرض عن زوجته وكم من زوجة أعرضت عن زوجها لأن كل واحد رأى ما هو أحسن مما عنده. و الله سبحانه تعالى- جعل العين مرآة القلب، فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته، وإذا أطلق العبد بصره أطلق القلب شهوته، فالنظرة تزرع في القلب الشهوة، لذلك أمر الله -سبحانه وتعالى- بغض الأبصار قبل حفظ الفروج و قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (والعَيْنُ تَزْنِي وَزِنَاها النَّظر) و إطلاق النظر في النساء سبب رئيسي في إعاقة سير العبد إلى ربه جل وعلا ، واشتغاله عما خلق له من عبادة الله ، بل قد يتعدى ذلك إلى الخروج من دين الله عز وجل والردة عن الإسلام والعياذ بالله كما حصل لبعض الذين أطلقوا بصرهم في الحرام.و كما في الصحيحين (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) وأقول هل ترضى لزوجتك أو أختك أن تتعلق بصور الرجال وتتمتع بالنظر إليهم؟ ولا شك انه لايرضى بذلك إلا من ماتت الغيرة في قلبه.
وأعلم أن الجزاء من جنس العمل وكما تدين تدان.ودقة بدقة وان زدت زاد السقا.فكما عصيت بسفرك وإطلاق بصرك لربما عصت!!!فحذار حذار..
ولو تأمل العاقل لعلم أنه لا يجني من السفر  إلاّ الحسرات والآلام والآهات ، إذ لا يستطيع أن يظفر بحقيقة ما شاهد إلا بالحرام .
وصدق الشاعر إذ يقول:

وكنت متى أرسلت طرفك رائداً *** لـقـلـبـك يـومـاً أتـعبتـك المناظـرُ 

رأيـت الـذي لا كلّـَه أنـت قـادرٌ *** عليه ولا عن بعضـه أنـت صابـرُ

وقال آخر: 

كم نظرة فتكتْ في قلب صاحبها *** فتـك السهـام بـلا قـوس ولا وتر

والمـرء مـا دام ذا عيـن يقلّبها  *** في أعين الغيد موقوف على الخطر

يسّـر مقـلتـهُ مـا ضـرّ مـهجـتـه *** لا مرحبــاً بسـرور عــاد بالضّــررِ

فالنظر هو الباب الأكبر إلى القلب وغض البصر وحفظه من أعظم الأدوية لعلاج أمراض القلب، وفيه حسم لمادة المرض قبل حصوله.

 رابعا : من أعظم وأخطر مفاسد السفر إلى الخارج تضييع الواجبات كإهمال البيت والزوجة والأولاد أو إهمال العمل الواجب أو تضييع التجارة بأيدي من لايوثق به.قال تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) وقال تعالى:(إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)
وإلا فما ذنب الزوجة والأولاد كلما أقبلت هذه الإجازات – الناس يفرحون بها – وهم يحزنون لأنهم سيهملون في المجتمع ويكونون تحت رحمة الآخرين لأن معيلهم ووالدهم قد ضيعهم .كما هو حال كثير ممن يسافرون. وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( ما من عبد يسترعيه الله عز وجل رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله تعالى عليه الجنة. وفي رواية فلم يحطها بنصحه لم يرح رائحة الجنة) فمن يحفظهم من الأخطار.ومن الفساق .ومن الانحراف -نعوذ بالله – فينبغي أن يكون وليهم عينا ساهرة عليهم  فقد قال صلى الله عليه وسلم (كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فَالإِمَامُ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ في أَهْلِهِ رَاعٍ ، وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ في بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهْىَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا …) 

 خامسا : ومن مفاسده انك تسهل السفر لغيرك فكم من إنسان متردد عن السفر للخارج فإذا رأى فلانا وفلانا قد سافروا جاءت العزيمة خصوصا أن المسافر إذا قدم  من السفر يحرص على ذكر ما رأى فيشجع غيره على السفر سواء شعر أم لم يشعر فتكون مجاهرا بالذنب إماما في الفساد وفي الحديث (كُلُّ أَمَّتِي مُعَافًى إِلاَّ الْمُجَاهِرِينَ وَإِنَّ مِنَ الْمَجَانَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلاً ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ فَيَقُولَ يَا فُلاَنُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللهِ عَنْه).

سادسا : لتعلم أن من الأمور المسلمة أن من سافر مرة واحدة أدمن السفر فلا يكاد يتخلص منه بل تجد نفسك تنتظر الإجازات بفارغ الصبر لهفا على السفر.وهذا أمر مشاهد حتى أن بعضهم يتمنى الخلاص فلا يجد سبيلا.

سابعا : أن السفر للخارج سبب للانحراف عن الدين فالواقع خير شاهد فقد رأينا من طلبة العلم وأئمة المساجد من انحرف بسبب إدمان السفر فحذار حذار فأغلى ما تملك دينك.والسلامة لا يعدلها شئ.

ثامنا : الإسراف في الأموال فكم هي الأموال التي تنفق على السفر للخارج فلو استعنت بها  على شؤونك أو وصلت بها قريبك أو تصدقت بها لكانت عند الله بالمنزلة وفي الصحيح: مَنْ تَصَدَّقَ بِعَدْلِ تَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ ، وَلاَ يَصْعَدُ إِلَى اللهِ إِلاَّ الطَّيِّبُ فَإِنَّ اللَّهَ يَتَقَبَّلُهَا بِيَمِينِهِ ثُمَّ يُرَبِّيهَا لِصَاحِبِهِ كَمَا يُرَبِّي أَحَدُكُمْ فَلُوَّهُ حَتَّى تَكُونَ مِثْلَ الْجَبَلِ)

تاسعا : ضياع الأوقات قال تعالى(أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ* فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ ) وفي الصحيح قوله: ( نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ ) .
وأعلم أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه. قال سُفْيَانُ بن عيينة: ” يَا أَبَا مُحَمَّدٍ بَلَغَنِي أَنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَدَعُ مِنَ الدُّنْيَا شَيْئًا إِلَّا عَوَضَّهُ اللهُ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ، وَقَدْ تَرَكْتَ أَشْيَاءَ مِنَ الدُّنْيَا، فَمَا عَوَضَّكَ اللهُ مِنْهَا قَالَ: الرِّضَا بِمَا تَرَوْنَ ” وكان مريضا مقعدا  معدما.
وأحذر من الاستجابة لنفسك وهواها قال تعالى:(إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ)
ولا تغتر بحرصك على السفر ولهفك عليه وشدة شهوتك للسفر ففي الصحيح أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم
 قَالَ : (حُجِبَتِ النَّارُ بِالشَّهَوَاتِ وَحُجِبَتِ الْجَنَّةُ بِالْمَكَارِهِ) فلا خير في لذة تعقبها النار وغضب الجبار.
وقبل العزم على السفر تذكر السفر الطويل إلى الآخرة مع قلة الزاد وفقد الأنيس والحبيب والجليس قال تعالى:(إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ* ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ )وقال سبحانه: (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ* وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ) وقال سبحانه: (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ *وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ * وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ) وعن عمر بن عبد العزيز أنه كتب إلى أخ له:يا أخي إنك قد قطعت عظيم السفر وبقي أقله فاذكر يا أخي المصادر والموارد فقد أوحي إلى نبيك محمد صلى الله عليه وسلم في القرآن أنك من أهل الورود ولم يخبرك أنك من أهل الصدر والخروج وإياك أن تغرك.. فإن الدنيا دار من لا دار له ومال من لا مال له أي أخي إن أجلك قد دنا فكن وصي نفسك ولا تجعل الرجال أوصياءك.
 وقال ابن الجوزي: الثواب في الدنيا قليل ولنا عليها حساب طويل فتهيأ للنقلة عنها قبل أن يزعجك الرحيل ليس لك في سفر الآخرة زاد إلا ما قدمت ليوم المعاد .
وفي تذكرة القرطبي :.. فإنه لا يدري أين كتبت منيته من بقاع.نعم وأنا أقول ربما كتبت منيتك في تلك الدولة التي عزمت على الذهاب إليها. وقد روي في الآثار القديمة: أن سليمان عليه السلام كان عنده رجل يقول: يا نبي الله: إن لي حاجة بأرض الهند فأسألك أن تأمر الريح أن يحملني إليها في هذه الساعة فنظر سليمان إلى ملك الموت عليه السلام فرأه يبتسم فقال: مم تتبسم ؟ قال: تعجبا ـ: إني أمرت بقبض روح هذا الرجل في بقية هذه الساعة بالهند و أنا أراه عندك فروي أن الريح حملته في تلك الساعة إلى الهند فقبض روحه بها .
و تذكر قول الله عز وجل { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون } وسيحفظ ذلك عليهم، حتى يردوا القيامة، فيجدوا ما عملوا حاضرا، ولا يظلم ربك أحدا.

أسأل الله أن تلاقي هذه النصيحة قلبا سليما وعقلا رشيدا وعينا بصيرة فتقبل الحق وتعود إلى الرشد.( إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).
فخذ إليك عَروساً بتُّ أنظمُها ليلاً**فيحسد ليلي عندها السحر
تُثني عليك كما أثنى لشكر يدٍ **على الحيا من رياض نشرها العطر
فلا برحت مدى الأيام في دعة **يمدُّك المُسْعِدان السَّعدُ والعُمُرُ

 وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه..

أخوك الناصح المحب/ عبد الرحمن بن صالح بن عثمان المزيني
ظهر الخميس26/7/1431هـ