من بطون الكتب9

 


16/ وأما تعليق الآيات والأحاديث في المكاتب والمدارس فلا بأس به للتذكير والفائدة، وأما تعليقها في المساجد فيكره؛ لما في ذلك من التشويش على المصلين وإشغالهم . فتاوى ابن باز


وللجنة الدائمة فتوى مطولة بهذا الشأن مؤداها المنع من تعليق الآيات على الحيطان والمحلات التجارية ونحو ذلك، وملخصها كالآتي:


1- أن في تعليق الآيات ونحو ذلك انحراف بالقرآن عما أنزل من أجله من الهداية والموعظة الحسنة والتعهد بتلاوته ونحو ذلك.


2- أن هذا مخالف لما عليه النبي – صلى الله عليه وسلم – وخلفاؤه الراشدون.


3- أن في المنع من ذلك سدًا لذريعة الشرك ، والقضاء على وسائله من الحروز والتمائم وإن كانت من القرآن .


4- أن القرآن أنزل ليتلى ، ولم ينزل ليتخذ وسيلة للرواج التجاري .


5- أن في ذلك تعريض آيات الله للامتهان والأذى عند نقلها من مكان إلى مكانونحو ذلك. 


الآداب ، لفؤاد الشلهوب .


 


تتبع البقية…