علاج المحبوس عن أهله

علاج المحبوس عن أهله
بسم الله الرحمن الرحيم

حدثنا شيخنا الجليل عبد الله بن جبرين رحمه الله. أن شابا حديث عهد بعرس أتى إليه يشكو عدم القدرة على جماع أهله مع وجود الرغبة- يقول رحمه الله-: فطلبت منه أن يأتي لصلاة العشاء معه ماء وسبع ورقات من السدر الأخضر فدقيت الورقات السبع في الإناء ووضعت الماء وقرأت المعوذات وآية الكرسي وآيات السحر وقلت له اشرب منه وتوضأ واغتسل, فذهب, وفي صلاة الصبح إذا الشاب يصلي معنا وينظر إلي وهو يبتسم فعرفت أن السبب نفع وبعد الصلاة أخبرني بأنه شفي بحمد الله.أ.هـ مختصرة.وصدق الله العظيم حيث قال:( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) (الاسراء82) وصدق النبي صلى الله عليه وسلم ففي صحيح الإمام مسلم عن جابر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: لكل داء دواء فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله عز وجل).فإن هذا علاج نافع بإذن الله للمحبوس عن جماع زوجه.
قال ابن بطال في شرح صحيح البخاري: في كتاب وهب بن منبه : أن يأخذ سبع ورقات من سدر أخضر فيدقه بين حجرين ثم يضربه بالماء ويقرأ فيه آية الكرسي وذوات قل ، ثم يحسو منه ثلاث حسوات ويغتسل به ؛ فإنه يذهب عنه كل ما به إن شاء الله ، وهو جيد للرجل إذا حبس عن أهله.أ.هـ
قال الإمام ابن باز رحمه الله في مجموع الفتاوى:ومن علاج السحر بعد وقوعه أيضا وهو علاج نافع للرجل إذا حبس من جماع أهله أن يأخذ سبع ورقات من السدر الأخضر فيدقها بحجر أو نحوه ويجعلها في إناء ويصب عليه من الماء ما يكفيه للغسل , ويقرأ فيها آية الكرسي و ( قل يا أيها الكافرون ) و ( قل هو الله أحد ) و ( قل أعوذ برب الفلق ) و ( قل أعوذ برب الناس ) وآيات السحر التي في سورة الأعراف , وهي قوله سبحانه:( وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ (117) فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (118) فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ) (119)  والآيات التي في سورة يونس وهي قوله سبحانه: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ (79) فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (80) فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ (81) وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ) (82) والآيات التي في سورة طه (قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى (68) وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى) (69)وبعد قراءة ما ذكر في الماء يشرب منه ثلاث مرات ويغتسل بالباقي وبذلك يزول الداء إن شاء الله, وإن دعت الحاجة لاستعماله مرتين أو أكثر فلا بأس حتى يزول الداء.أ.هـ
ومع هذا يكثر من الدعاء والتضرع إلى الله وكثرة الاستغفار مع حسن الظن بالله.اللهم اكشف الضر عن المتضررين وعافنا فيمن عافيت.  وصل اللهم على نبينا محمد وآله.                          
                                                                  أخوكم/ د.عبد الرحمن بن صالح بن عثمان المزيني
المشرف العام على موقع رياض الإسلام
 محافظة الرس. ‏22 / 4 /  ‏1432هـ
almuzaini.a@gmail.com